«أمي ممثلة بورنو».. كيف ترى أسر ممثلي «البورنو» مهنتهم؟
«أمي ممثلة بورنو».. كيف ترى أسر ممثلي «البورنو» مهنتهم؟

«أمي ممثلة بورنو».. كيف ترى أسر ممثلي «البورنو» مهنتهم؟ صقر نيوز نقلا عن ساسة بوست ننشر لكم «أمي ممثلة بورنو».. كيف ترى أسر ممثلي «البورنو» مهنتهم؟، «أمي ممثلة بورنو».. كيف ترى أسر ممثلي «البورنو» مهنتهم؟ ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صقر نيوز ونبدء مع الخبر الابرز، «أمي ممثلة بورنو».. كيف ترى أسر ممثلي «البورنو» مهنتهم؟.

صقر نيوز «طفلي العزيز، وأنا أكتب هذا الخطاب؛ أنت لم تصل إلى الحياة بعد، ليس قبل شهر ديسمبر (كانون الأول)، ومع مرور الوقت بعد ولادتك، ستكون كبرت بالقدر الذي يسمح لك بتفصح الإنترنت، ستكون كبرت بما يكفي لتعجب بالفتيات، ستكون كبيرًا بما يكفي لتعرف اسم أورورا سنو، وأتمنى أن تقرأ هذا الخطاب قبل أن تقابل صورة أو مقطعًا مصورًا يحمل اسمي»؛ هذا هو جزء من خطاب كتبته ممثلة «البورنو»  أورورا سنو لطفلها الذي لم يولد بعد، وفي بقية الخطاب تحاول أورورا أن تسوغ له ما الذي دفعها إلى هذا الطريق.

أن يكون الشخص فردًا في أسرة ممثل أو ممثلة «بورنو»؛ فهو أمر ليس هينًا على البعض، وفي هذا التقرير نأخذكم في رحلة إلى عوالم هؤلاء الأفراد، لنتعرف إلى شعورهم حيال هذا الأمر وكيف يتأقلمون معه.

مانويل فيريرا: «أنا رجل غيور»

«أحيانًا أضع مساحيق التجميل، وأصفف شعر الممثلة التي تشارك مانويل العمل»؛ كان هذا تصريح لممثلة «البورنو» كايدن كروس، والتي قابلت شريك حياتها مانويل فريرا -ممثل الأفلام الإباحية ومخرجها- أثناء بداية عملها في هذا المجال، وبعد سنوات من مشاركتهما العمل سويًا؛ وقع مانويل في غرام كايدن حينما قبّلها في أحد المشاهد، وهو الأمر الذي يكون له تأثير –وفقًا لتصريحات كايدن- في ممثلي البورنو أكثر من ممارسة الجنس ذاته.

e2230b5c0c.jpg

مانويل وكايدن. مصدر الصورة موقع أر تي

بعد سنوات من ارتباطهما لم تعد كايدن تشارك ممثلًا آخر مشاهدها الإباحية، وتحولا إلى ثنائي في أفلامهما الإباحية وأطلق عليهما الإعلام براد بيت وأنجلينا جولي عالم البورنو، خاصة بعد أن عُقدت خطبتهما وقررا أن ينجبا أطفالًا سويًا، بينما مانويل لا زال يشارك ممثلات أخريات العمل في البورنو نظرًا إلى أنه يقضي وقتًا أطول في العمل منها؛ لأنها ترعى طفلتهما، وهو الأمر الذي وصفته كايدن بكونه قد يبدو ازدواجية في المعايير بالنسبة للجماهير، ولكنها تؤكد أنهما «بشر» مثلهما مثل الآخرين؛ وهناك حدود تحيط بحياتهما وبأسرتهما.

شاهد حوارًا تلفزيونيًّا مع كايدن وزوجها مانويل من هُنا.

لم يكن مانويل قادرًا على مشاهدة كايدن تمارس الجنس مع رجل آخر حتى لو كان عملًا محترفًا، وقصّت كايدن للإعلام كيف كان يتحول إلى شخص عصبي ومتوتر قبل مشاهدها التي يجب أن تشارك فيها رجلًا آخر، وهو الأمر الذي هدد علاقتهما، وكان الأمر محيرًا للغاية بالنسية لكايدن؛ ولكنها في النهاية اختارت أن يكون هو شريكها الوحيد في العمل بالـ«بورنو» مقابل أن يكون لها أسرة وأطفال معه.

وفي تلفزيوني معه صرح مانويل قائلًا: «أنا رجل غيور»، وعلى الرغم من مكانة كايدن في صناعة البورنو، والتي كانت توفر لها مالًا أكثر مما يكسبه مانويل، إلا أنه لم يستطع أن يراها تمارس الجنس مع رجل آخر، مؤكدًا –في اللقاء- أنه يضع حاجزًا نفسيًّا بينه وبين الممثلة التي يؤدي المشاهد الإباحية معها، وهو الأمر الذي لا يضمنه مع الممثلين الرجال الذين قد يشاركون زوجته «البورنو».

دايفيد: «أنا سعيد لأنها سعيدة»

ولكن ليس كل الرجال مثل مانويل، وزوج ممثلة «البورنو» زارا دوروز مثال على هذا، فقد عرفها وأحبها وتزوجها قبل أن تدخل إلى عالم صناعة الأفلام الإباحية، ولم يقف دايفيد أمام رغبة زارا في الانضمام إلى تلك الصناعة، بل شجعها وأكد في حوار صحافي معه، أنه لم يشعر بالغضب حينما أخبرته بعد عامين من الزواج أنها تريد أن تصبح ممثلة أفلام إباحية، بل تناقشا في الموضوع مرات عديدة، موضحًا أنه شعر بالسعادة لكونها سعيدة ومتحسمة تجاه طريق جديد في حياتها، وساعدها في كتابة الملف الشخصي الخاص بها وتنسيقه على أحد مواقع اكتشاف ممثلي «البورنو».

23759552102_b5e4f4aa16_b.jpg

زارا دوروز. مصدر الصورة موقع فليكر

أكد دايفيد للإعلام أنه مُدرك أن موقفه ليس موقفًا شائعًا بين الرجال، ولكنه هو وزارا –وفقًا لوصفه- يعيشان حياة جنسية جامحة، يبحثان فيها عن كل جديد لمحاربة أي ملل قد يتخلل علاقتهما الزوجية، ولذلك عمل زوجته في مجال الأفلام الإباحية كان مثل المغامرة المثيرة لهما، موضحًا أنه لا يقيم علاقات جنسية مع نساء أخريات في المقابل، متفهمًا أن ما تفعله زارا هو عملها وليست علاقات عاطفية برجال آخرين.

عائلة زارا لم تكن متفهمة في البداية مثل زوجها، ولكن بمعاونة دايفيد؛ أقنعت زارا والدتها أن ما تقوم به عمل يمنح حياتها المزيد من المال والمرح، بينما أكد دايفيد أنه على الرغم من موافقته الكلية على عمل زوجته في مجال الـ«بورنو» إلا أنه لم يستطع إخبار والديه لأنهما كبيران جدًا في السن ولن يتفهما الأمر.

26 ممثلة بورنو يجيبن: «ما رأي أسرتك في عملك؟»

دائمًا ما يحاول الآباء التدخل في اختيارات أبنائهم التي تخص مستقبلهم، والوظيفة التي يتقلدونها، وأحيانًا يفضل الآباء أن يكون أبناؤهم جزءًا من مجال عملهم نفسه، ولكن لا يخضع الأبناء دائمًا لتلك الرغبات، بل وأحيانًا يكون اختيار مجال عملهم سببًا في تعاسة آبائهم، وربما ترى في المجتمع العربي بعض التحفظات حينما يختار الابن أو الابنة العمل في مجال أمام الكاميرات مثل التمثيل أو عروض الأزياء، ولكن ماذا لو وجد أب ابنته في يوم من الأيام تخبره أنها تريد أن تكون ممثلة إباحية؟

في مبادرة أجرتها شركة إنتاج الأفلام الإباحية «وود روكيت»؛ أجابت 26 ممثلة إباحية عن أكثر الأسئلة التي قد تكون شائعة حول تلك المهنة، وأطلق على هذه المبادرة «اسأل نجمًا إباحيًّا»، وحينما سُئلن تلك النجمات جاءت ردودهن منفصلة، فواحدة منهن أجابت بأن الأمر في البداية كان صعبًا على عائلتها، ولكنهم بعد فترة تقبلوا الأمر، بل إن جدتها أحيانًا تناقشها في بعض الأمور التي تخص الجنس، وتمنحها بعض النصائح، وممثلة أخرى تجاهل والدها التام لما تفعله وأنه قطع علاقته بها بمجرد أن بدأت العمل في تلك المهنة، بينما تحاول والدتها أن تكون مُشجعة لها ولا تتركها وحيدة في هذا الأمر.

على الجانب الآخر بعضهن لم يخبر عائلته عن الأمر، بينما اكتشف الأب أو الأم الأمر بالصدفة، واحدة منهن أن والدتها أغشي عليها حينما اكتشفت الأمر ونقلت إلى المستشفى ولم تتقبل الأمر إطلاقًا، بينما قال أحد الممثلين في اللقاء إن الأمر لم يكن مزعجًا له حينما علم والداه، بل إن الأمر الذي أزعجه بالفعل وشعر أنه غريب عليه حينما اكتشف ابن اخته الأمر بالصدفة، ولم يجد التمكن على مواجهته بعد ذلك.

«ابني صانع أفلام إباحية وهو أمر يشعرني بالتقزز»

«عندما علمت أن ابني كولي يعمل في الأفلام الإباحية؛ شعرت بالتقزز»، هكذا صرح آرت ألبروك صانع الفيلم التسجيلي «My Son the Pornographer»، والذي حاول من خلاله الدخول إلى عالم كولي ممثل الأفلام الإباحية، محاولًا فهم دوافعه وما يفعله في هذا العالم، رغبة من آرت ألا يخسر علاقته بكولي بسبب تقززه من تلك المهنة.

للحظة شعر آرت أن له يدًا في ما وصل إليه كولي، فحينما تزوج آرت والدة كولي كان الأخير صغيرًا، واعتبر آرت والدًا له فهو لم ير أبًا غيره، ولكن بعد وفاة والدة كولي، تعرض إلى واقعة تحرش جنسي من رجل يكبره سنًّا؛ شعر آرت أنه مسؤول بشكل أو بآخر عن هذا الأمر، وبأنه لم يدافع عن كولي، والذي يعتبره ابنه بالفعل، ولذلك كان الغرض من هذا الفيلم التسجيلي هو تجربة فهم سبب دخول ابنه إلى هذا العالم، وإما أن يقتنع هو وإما يقنع كولي بالتخلي عن تلك الصناعة.

%D8%A7%D8%B1%D8%AA.jpg

آرت والد كولي ومخرج الفيلم.

خلال عاش آرت حياة مختلفة تمامًا مع كولي، وحاول إدراك العلاقة بين تعرض ابنه للتحرش الجنسي، وعمله في الأفلام الإباحية، ولكنه في النهاية، حينما تأكد أن ما يفعله كولي يفعمه بالحياة ويشعره بالسعادة وفقًا لتصريحه في الفيلم؛ فلم يتوقف عن حبه له، وتقبل اختياره في الحياة، وأخرج هذا الفيلم للجمهور تعبيرًا منه عن تقدير كولي لاختياره في الحياة.

«بسبب أمي لن أشاهد البورنو للأبد»

في تقرير نشرته صحيفة «دايلي ميل»؛ تضمن شهادات مجموعة من أبناء ممثلي أفلام إباحية تحت أسماء مستعارة، فسر كل منهم موقفه تجاه عمل والدته في مجال «البورنو»، وكيفية اكتشافه الأمر، وربما تكون أقسى شهادة جاءت من طفل عمره 13 عامًا، والذي صرح أنه اكتشف طبيعة عمل والدته في تلك الصناعة حينما أخبره زملاؤه في المدرسة، وحاولوا التنمر عليه.

ولكن في المقابل صرحت شابة في نهاية العشرينات أنها اكتشف طبيعة عمل والدتها حينما قابلت أحد المنتجين في الصناعة، وحينما زارته في المنزل وجدت صورة له مع أمها وهي عارية في أحد مواقع تصوير فيلم إباحي، ولكنها لم تتعامل مع المفاجأة تعاملًا سلبيًّا، بل أكدت أنها لم تر والدتها التي تبلغ من العمر 50 عامًا؛ بتلك السعادة من قبل، مؤكدة أن والدتها لم تدخل هذا المجال إلا بعد أن تركت هي المنزل والتحقت بالجامعة.

في المقابل، أحد أبناء ممثلات البورنو اكتشف الأمر –وفقًا لوصفه– بالطريقة الصعبة، حينما كان يشاهد أحد الأفلام على الإنترنت ووجد والدته تشارك فيه، ووضح أن هذا الأمر لو كان به أي جانب إيجابي؛ سيكون امتناعه عن مشاهدة البورنو للأبد بعد تلك الواقعة، والتي لم يجد الشجاعة ليواجه والدته بها.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صقر نيوز . صقر نيوز، «أمي ممثلة بورنو».. كيف ترى أسر ممثلي «البورنو» مهنتهم؟، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : ساسة بوست