الحصن يقود مباحثات التطبيع بين إسـرائـيل وتشاد  
الحصن يقود مباحثات التطبيع بين إسـرائـيل وتشاد  

الحصن يقود مباحثات التطبيع بين إسـرائـيل وتشاد   صقر نيوز نقلا عن الصباح العربي ننشر لكم الحصن يقود مباحثات التطبيع بين إسـرائـيل وتشاد  ، الحصن يقود مباحثات التطبيع بين إسـرائـيل وتشاد   ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صقر نيوز ونبدء مع الخبر الابرز، الحصن يقود مباحثات التطبيع بين إسـرائـيل وتشاد  .

صقر نيوز بعد قطع علاقاتها مع إسرائيل أكثر من 40 عاما بسبب الاحتلال الاسرائيلي للأراضي الفلسطينية، كشف تقرير للقناة العاشرة الإسرائيلية عن زيارة وفد إسرائيلي رفيع المستوى، خلال الأسابيع الأخيرة الماضية لجمهورية تشاد، وعقد اجتماعات مع مسئولين في الحكومة التشادية وعلى رأسهم ابن الرئيس التشادي إدريس ديبي إتنو، وذلك توطئة لإعلان محتمل عن استئناف العلاقات الدبلوماسية وتطبيع العلاقات بين إسرائيل والدولة الإفريقية المسلمة.

وأكدت القناة العاشرة الإسرائيلية أن جميع المباحثات التي أجراها الوفد الإسرائيلي مع المسئولين التشاديين تهدف إلى وضع تصور أولي وصياغة إعلان محتمل حول تجديد العلاقات بين إسرائيل وتشاد، فيما اعتبرته القناة "تطورا إيجابيا جدا في علاقات إسرائيل مع الدول الإسلامية في إفريقيا".

ولم تكشف القناة عن الموعد الدقيق لهذه الزيارة، أو الشخصيات التي شاركت فيها، لكنها أكدت أن شخصا يشغل منصبا رفيع المستوى في مقر الأمن القومي التابع لمكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية، ويلقب بـ"الحصن" ترأس الوفد الإسرائيلي.

وأشارت القناة إلى أنه، وفقا لوثائق رسمية حصلت عليها، فإن الرئيس التشادي، إدريس ديبي إتنو، يحاول توريث ابنه السلطة من بعده، وهو معني بإقامة علاقات تطبيعية مع إسرائيل، وقالت القناة إن "إتنو عبر عن رغبته في إرسال ابنه إلى إسرائيل لنقل رسالة حساسة لرئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، ومناقشة معه تجديد العلاقات الرسمية العلنية بين الطرفين".

وأوضح المصدر أن قناة الاتصال المشتركة بين إسرائيل وتشاد، هو رجل جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (الشاباك)، ورجل الظل الملقب بـ"الحصن"، ويشغل حاليا منصب المبعوث الخاص لمستشار الأمن القومي الإسرائيلي مئير بن شبات، للعالمين، العربي والإسلامي، الذي وطد علاقته بابن الرئيس التشادي، إتنو.

وأوضحت القناة أن العلاقة التي عززها "الحصن" بابن الرئيس التشادي تعتبر استمرارا في اتصالات سابقة بواسطة رجل الأعمال الفرنسي اليهودي فيليب سولومون والحاخام أفراهام مويال.

ونقل المصدر عن مسئولين إسرائيليين تأكيداتهم بأن "لدى إسرائيل مصلحة كبيرة في تجديد العلاقات مع تشاد"، وأنه "في حال تجديد العلاقات مع تشاد، فإن دولتين أخرتين مسلمتين في القارة السمراء ستحذوان حذو تشاد، وهما النيجر ومالي، وستقدم هذه الدولتان فورا على تطبيع علاقاتها الدبلوماسية مع إسرائيل".

وعبر مسئولون في الخارجية الإسرائيلية عن الإمكانية الإسرائيلية من الاستفادة من علاقات دبلوماسية قد تطورها مع تشاد، "الغنية باليورانيوم، نظرا لرغبتها في شراء الأسلحة والانكشاف على الخبرات الأمنية الإسرائيلية".

وقالت القناة إنه في قمة اليونسكو السابقة في شهر مايو الماضي، طلب الرئيس التشادي، إدريس ديبي، بشكل مفاجئ، من مندوب إسرائيل لدى المنظمة، كرمل شاما هكوهين، بإعادة العلاقات مع تل أبيب، وذلك عبر وساطة سولومون ومويال.

وأكدت القناة أن وزارة الخارجية الإسرائيلية منحت الضوء الأخضر لإعادة العلاقات مع تلك الدولة الإفريقية، بعد الرجوع لمستشاري الأمن القومي بمكتب نتنياهو ومدير عام وزارة وزير الخارجية يوفال روتم.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صقر نيوز . صقر نيوز، الحصن يقود مباحثات التطبيع بين إسـرائـيل وتشاد  ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الصباح العربي