دعوة عامة للسفر في رحلة ناسا لملامسة قرص الشمس
دعوة عامة للسفر في رحلة ناسا لملامسة قرص الشمس

دعوة عامة للسفر في رحلة ناسا لملامسة قرص الشمس صقر نيوز نقلا عن انا اصدق العلم ننشر لكم دعوة عامة للسفر في رحلة ناسا لملامسة قرص الشمس، دعوة عامة للسفر في رحلة ناسا لملامسة قرص الشمس ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صقر نيوز ونبدء مع الخبر الابرز، دعوة عامة للسفر في رحلة ناسا لملامسة قرص الشمس.

صقر نيوز إليكم عرضًا لأسخن تذاكر هذا الصيف دون الانتظار..

تدعو ناسا الناس في جميع أنحاء العالم إلى تقديم أسمائهم عبر الإنترنت ليتم وضعها على شريحة إلكترونية على متن المسبار الشمسي باركر في مهتمه التاريخية التي ستطلقها وكالة ناسا في صيف عام 2018.

وستسافر البعثة عبر الغلاف الجوي للشمس، وتواجه حرارةً وإشعاعًا قاسيًا – وسيسافر اسمك على متنها مباشرةً.

يقول توماس زوربوخن Thomas Zurbuchen، المدير المساعد للمهام العلمية بمقر ناسا في واشنطن: «سيقود هذا الاستكشاف إلى منطقةٍ لم تصلها البشرية من قبل.

ستجيب هذه المهمة عن أسئلة سعى العلماء إلى كشفها لأكثر من ستة عقود».

وتمثل تجربة فهم الشمس أحد أهم أولويات علماء الفضاء. ويعرف الحقل الذي يعنى بدراسة كيفية تأثير الشمس على الفضاء والبيئة الفضائية للكواكب باسم الفيزياء الشمسية.

إن هذا المجال لا يعد حيوياً لفهم النجم الأكثر أهمية وحفاظاً على الحياة في العالم فحسب ، بل إنه يدعم الاستكشاف في النظام الشمسي وما وراءه.

سيتم قبول الطلبات حتى 27 نيسان (أبريل) 2018.

لمزيد من المعلومات وإضافة اسمك إلى المهمة من خلال الرابط 

سوف تسافر المركبة الفضائية – التي تقارب حجم سيارة صغيرة – مباشرةً إلى الغلاف الجوي للشمس على بعد 4 ملايين ميل من سطح النجم. تتمثل الأهداف الأساسية للبرنامج في تتبع كيفية انتقال الطاقة والحرارة من خلال الهالة الشمسية واستكشاف ما يسرع الرياح الشمسية وكذلك جزيئات الطاقة الشمسية. سوف تحدث ثورةً في فهمنا للشمس، حيث يمكن أن تؤثر الظروف المتغيرة للشمس على النظام الشمسي، وتؤثر على الأرض والعوالم الأخرى.

لكي نتمكن من إجراء هذه الدراسات الاستثنائية، ستتم حماية المركبات والأدوات الفضائية من حرارة الشمس بواسطة واقي من الكربون المركب بسماكة 4.5 بوصة، والذي سيحتاج إلى تحمل درجات حرارة خارج المركبة الفضائية التي تصل إلى حوالي 2500 درجة فهرنهايت.

ستحافظ تقنية درع الحرارة على مجموعات الأجهزة في درجة حرارة الغرفة ، وهي الأجهزة الأربعة المصممة لدراسة الحقول المغناطيسية والبلازما والجسيمات النشطة وتصوير الريح الشمسية.

ستبلغ سرعة المركبة الفضائية حوالي 430000 ميلًا في الساعة.

هذا السرعة كافية للوصول من واشنطن إلى طوكيو في أقل من دقيقة.

يقول نيكولا فوكس Nicola Fox الباحث في مشروع مختبر جونز هوبكنز للفيزياء التطبيقية: «إن مسبار باركر الشمسي هو الأسرع، والأكثر تحمل للسخونة ولعله أروع مهمةٍ بالقرب من الشمس».

«هذه المركبة الفضائية المذهلة ستكشف الكثير عن نجمنا وكيف يعمل هذا الشيء الذي لم نتمكن من فهمه».

تكريم أسطورة العلم

في أيار 2017 ، غيرت NASA اسم المركبة الفضائية من Solar Probe Plus إلى Parker Solar Probe تكريماً للفيزيائي الفلكي إيوجين باركر Eugene Parker. وقد تم الإعلان عن ذلك في حفل أقيم في جامعة شيكاغو، حيث يعمل باركر كأستاذ فخري في قسم الفلك والفيزياء الفلكية.
هذه أول مرة تسمي فيها ناسا مركبة فضائية باسم فرد حي.

غالبًا ما يتم إعادة تسمية مهام ناسا بعد الإطلاق واعتماد المهمة.

في هذه الحالة ، نظرًا لإنجازات باركر في المجال ، ومدى توافق هذه المهمة مع أبحاثه ، تم اتخاذ القرار لتكريمه قبل إطلاق المهمة ، من أجل شد الانتباه إلى مساهماته المهمة في علم الفيزياء الشمسية وعلوم الفضاء.

في الخمسينات من القرن العشرين ، اقترح باركر عددا من المفاهيم حول كيف تمدنا النجوم – بما في ذلك شمسنا – بالطاقة.

ووصف هذه التتابع من طاقة الرياح الشمسية ، ووصف نظامًا معقدًا كاملًا من البلازما والمجالات المغناطيسية والجسيمات النشطة التي تشكل هذه الظاهرة. كما وضع باركر تفسيرًا لظاهرة الغلاف الجوي شديد الحرارة والأعلى من حرارة سطح الشمس نفسه ، وهو الإكليل ، الذي يتناقض مع ما هو متوقع من قوانين الفيزياء. استمرت الكثير من مهام ناسا في التركيز على بيئة الفضاء المعقدة التي سببها نجمنا.

يعتبر المسبار الشمسي باركر جزءًا من برنامج NASA’s Living with a Star ، أو LWS ، لاستكشاف جوانب النظام الشمس-أرضي التي تؤثر بشكل مباشر على الحياة والمجتمع.

تتم إدارة خدمة LWS من قِبل مركز غودارد للطيران الفضائي التابع لناسا في جرينبيلت بولاية ماريلاند ، لمهام البعثات العلمية التابعة لناسا في واشنطن.

مختبر جونز هوبكنز للفيزياء The Johns Hopkins Applied Physics Laboratory ، APL ، في لوريل ، ميريلاند ، سيدير مهمة مسبار باركر الشمسي في وكالة ناسا وهو المسؤول عن تصميم وبناء المركبة الفضائية وكذلك تشغيلها.

يقدم هذا الرابط المزيد من المعلومات حول مسبار باركر الشمسي:
www.nasa.gov/parkersolarprobe


  • ترجمة: مصطفى العدوي.
  • تدقيق :م. قيس شعبية.
  • تحرير: ندى ياغي.
  • المصدر

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صقر نيوز . صقر نيوز، دعوة عامة للسفر في رحلة ناسا لملامسة قرص الشمس، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : انا اصدق العلم