مشروعات غائبة عن الصناعة المصرية
مشروعات غائبة عن الصناعة المصرية

مشروعات غائبة عن الصناعة المصرية صقر نيوز نقلا عن الوفد ننشر لكم مشروعات غائبة عن الصناعة المصرية، مشروعات غائبة عن الصناعة المصرية ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صقر نيوز ونبدء مع الخبر الابرز، مشروعات غائبة عن الصناعة المصرية.

صقر نيوز قطاعات صناعية عديدة تعانى من اختلالات فى مكوناتها، وقطاعات مشبعة بالاستثمارات تواجه أزمات ركود متكررة.

ذلك هو المشهد الحاضر فى بيئة الصناعة رغم تحسن المناخ العام للاستثمار نتيجة تحرير سعر الصرف، وتطوير البيئة التشريعية الحاضنة للصناعة خاصة بعد صدور قانونى الاستثمار والتراخيص الصناعية الجديدين.

العقد الأخير شهد انقراضًا كثيرًا من الصناعات فى مصر بعد اندثار الطلب عليها مثل صناعات «الكلوبات» «وابور الجاز» و«لمبات الكيروسين»، «الطرابيش»، «الأوانى النحاسية»، «السجاد اليدوى»، «الخيام»، فى الوقت نفسه فإنَّ العالم شهد ميلاد كثير من الصناعات المتطورة مثل منتجات الصحة الذكية، والإلكترونيات، والبرمجيات، وأدوات الاتصالات المتطورة.

ذلك التغير يدفعنا إلى البحث فى خارطة الصناعة المصرية عن المشروعات الغائبة، الصناعات المطلوبة، المنتجات والمكونات التى تشهد طلباً ويتم استيرادها من الخارج.

فى قطاع الصناعات الغذائية توجد فجوة كبيرة فى صناعة الزيوت ورغم أننا ننتج 150 ألف طن سنوياً، فإن حجم الاستهلاك يبلغ نحو 1.8 مليون طن سنوياً وهو ما يعنى أننا نستورد نحو 93 % من احتياجاتنا الخارج. وهناك قطاعات غذائية أخرى تعانى من عجز مثل قطاعات اللحوم والدواجن وتصنيع الأسماك، وبعض المكملات الغذائية. فضلاً عن صناعة التعبئة والتغليف، خاصة أن هناك كثيرًا من المصانع الغذائية فى مصر تقوم باستيراد منتجات ومستلزمات التعبئة والتغليف من الخارج.

فى قطاع الصناعات الهندسية، هناك نقص شديد فى كثير من الخامات الأساسية خاصة فى قطاع المعادن، فضلاً عن نقص شديد فى صناعات الآلات والمعدات وبعض قطع الغيار اللازم للصناعة الوطنية، وهو ما دفع محمد المهندس رئيس الغرفة إلى عقد سلسلة من الاجتماعات مع المصانع الحربية لبحث إنتاج كثير من المكونات وقطع الغيار الخاصة بالصناعات الهندسية داخل المصانع. ويكشف «المهندس» أن تصنيع المكونات المغذية لصناعة الأجهزة المنزلية داخل مصر يوفر مبالغ طائلة تصل إلى 4 مليارات جنيه، يتم استنزافها فى استيراد تلك المكونات من بكين ودول آسيا. ويرى أن تعميق التصنيع المحلى ضرورة يجب أن تحظى بتشجيع الدولة من خلال مزايا عديدة تمنح للشركات الأعلى فى تحقيق القيمة المضافة.

وفى تصور الدكتور شريف الجبلى رئيس غرفة الصناعات الكيماوية فإن هناك مجالات تنتظر استثمارات حقيقية وكبيرة مثل قطاع البلاستيك الهندسى، حيث يتم إنتاج مكونات تستخدم فى صناعة الطائرات والسيارات. فضلاً عن مشروعات فى صناعات الإلكترونيات والشرائح الذكية والبرمجيات، موضحاً أن هناك نقصًا شديدًا فى الصناعات الذكية والابتكارية. ويقول إن هناك قطاعات عديدة أخرى تعانى من فجوات كبيرة فى الإنتاج وتستلزم ضخ استثمارات جديدة فيها.

قطاع المطبوعات يعانى من فجوة كبيرة فى صناعة الورق تصل إلى نحو 50%، وطبقًا لأحمد جابر رئيس غرفة صناعات الطباعة، فإن القطاع يتعطش لمزيد من الاستثمارات فى صناعة الورق، خاصة أن إنتاج شركة قنا للورق لا تكفى الاستهلاك المحلى.

صناعة المعلومات هى الأخرى غائبة رغم أن مصر لديها إمكانيات واعدة فيها. يحكى عمر مهنا رئيس مجلس الأعمال المصرى الأمريكى أن عددًا من الشركات الأمريكية عرضت خلال لقاء الرئيس عبدالفتاح السيسى بمجتمع الأعمال إمكانية تحويل مصر إلى مركز للاستثمارات فى مجال صناعة المعلومات. ويقول إن المستثمرين الأمريكيين متفائلون بشدة فى هذا الصدد، حيث يرون أنَّ معظم خطوط المعلومات عبر العالم تمر من مصر، ويمكن إنشاء مخازن معلومات ضخمة فى مصر.

 

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صقر نيوز . صقر نيوز، مشروعات غائبة عن الصناعة المصرية، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الوفد