جنوب الوادي للطوب الطفلي بسوهاج ينهار!
جنوب الوادي للطوب الطفلي بسوهاج ينهار!

جنوب الوادي للطوب الطفلي بسوهاج ينهار! صقر نيوز نقلا عن الوفد ننشر لكم جنوب الوادي للطوب الطفلي بسوهاج ينهار!، جنوب الوادي للطوب الطفلي بسوهاج ينهار! ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا صقر نيوز ونبدء مع الخبر الابرز، جنوب الوادي للطوب الطفلي بسوهاج ينهار!.

صقر نيوز وقف صاحب مصنع جنوب الوادى للطوب الطفلى داخل مصنعه والتى تبلغ مساحته 27 ألف متر بالمنطقة الصناعية بقرية الأحايوة شرق يتابع سير العمل فى المصنع بداية من نقل المواد الخام «الطفلة» باللوادر إلى المعدات التى تعمل على طحنها وخروجها فى صورة قوالب طوب بعدها يتم نقلها للمحرقة لتصبح جاهزة للبيع فى خلال ساعتين، مصنعه ينتج 150 ألف طوبة فى اليوم، لكن بسبب ندرة المياه لا يتمكن من إنتاج سوى 50 ألف طوبة فى اليوم الواحد، يبدأ دوامه فى المصنع من الساعة 7 صباحاً ويغادره فى 4 عصراً بعد أن يتأكد من أن كل شىء على ما يرام وأن جميع الطلبيات التى ترد إليه قد تم تأمينها بالكامل، يتأكد من أن كل شىء على ما يرام وأن جميع الطلبيات التى ترد إليه قد تم تأمينها بالكامل، يتأكد من أن مياه الشرب تكفى العاملين فى المصنع والبلاغ عددهم 200 عامل وأن ما يحتاجونه من طعام لأن المصنع يعمل 24 ساعة دون تمنع.

وقال فريد عبداللاه: إن المنطقة الصناعية فى الأحايوة شرق بها مشكلتان رئيستان هما المياه وسكن العمال، وأن لديه 200 عامل فى المصنع لا يوجد لهم سكن وكان قد تم الاتفاق مع اللواء محسن النعمانى محافظ سوهاج الأسبق، على تخصيص 1999 متراً لكل مصنع لإقامة سكن للعمال لكن هذا الاتفاق لم يتم تفعيله وذهب أدراج الرياح موضحاً أنه يواجه مشكلة الحصول على المحروقات والمازوت، والمشكلة تتلخص فى عدم منحة المحروقات لمصنعه إلا عن طريق وكيل نقل على الرغم من أن لديه سيارات خاصة به تتمكن من نقل لك ما يحتاجه مؤكداً أن الوكيل يستولى على جزء من المحروقات ويبيعها فى السوق السوداء، ولا نعرف سبب عدم إعطاء الدولة ما تحتاجه المصانع مباشرة دون وسيط للنقل.

وأشار إلى أن المشكلة الأكبر فى المنطقة الصناعية بالأحايوة هو عدم توافر المياه التى تصل فى العاشرة صباحاً ويتم قطعها 1 ظهراً، وتلك مشكلة تهدد مستقبل المنطقة الصناعية بالكامل، موضحاً أن لديه 22 عاملاً متوقفين عن العمل بسبب خفضه لإنتاج المصنع لعدم وجود مياه ومضطر إلى دفع رواتبهم، لأنهم لا يوجد لديهم ذنب فى تلك المشكلة، لافتاً إلى أن لديه خزانات تسع 400 طن مياه ولا يتمكن سوى من تعبئة 50 طناً فى اليوم الواحد بسبب قطع المياه، وعندما نتوجه لمحطة المياه لنعرف السبب من قطعها نجد العمال قد غادروا المكان وأغلقوه بالجنازير، ونضطر إلى جلب مياه من الترعة لسد احتياجاتنا على الرغم من أننا ندفع للدولة فى كل متر مياه 15 جنيهاً، موضحاً أنه تم عقد اجتماع من المسئولين فى شركة مياه الشرب منذ شهرين ووعدونا بحل مشكلة قطع المياه وتوفير عمال لتشغيل المحطة لآخر النهار إلا أنه لم يحدث شىء حتى الآن.

وأكد فريد أن الدولة أعلنت أنها ترغب فى تنمية الصعيد، لكن تلك التنمية لا تجد مطبقاً على أرض الواقع موضحاً أنه تم إصدار شيك بمبلغ 80 مليون جنيه لرصف الطرق بالمدينة الصناعية بالأحايوة منذ عام 2009 ولم يتم رصف أى متر بها حتى الآن.

مشيراً إلى أن سيارات النقل الثقيل المارة إلى المحاجر هى من تسبب فى تدمير الطريق واتلافه متابعاً أن الحل هو فتح طريق باتجاه مدينة أخميم الجديدة، والتى تبعد 50 متراً فقط لمرور سيارات المصانع منها.

وتابع: المناطق الصناعية تحتاج لعقول لإدارتها ولا يعقل أن يستمر مدير منطقة صناعية فى موقعه لمدة 20 عاماً لأنه رجل محترم فى نظر المسئولين ولا يهم أن يكون لديه فكر يسعى من خلاله لتطوير المنطقة التى يترأسها، مشدداً على ضرورة تعيين أصحاب خبرة فى مجال الصناعة والاستثمار فى المناطق الصناعية، ويجب قبل البدء فى إنشاء منطقة صناعية أن يتم دراستها بشكل جيد وبحث احتياجات المكان ومعرفة مصادر المواد الخام لكن ما يحدث هو إقامة مناطق صناعية بشكل عشوائى دون دراسة، مشيراً إلى أنه عندما قرر إقامة مصنع لم يضع فى نصب عينيه عملية الربح بل الهم الأكبر يتمثل فى إنتاج طوب عازل للحرارة، مطالباً الدولة بضرورة تمنع مصانع الطوب التى تستخدم التربة وتتسبب فى تجريف الأراضى الزراعية.

ولفت عبداللاه إلى أن الدولة مطالبة بتوفير مصادر الخامات للمصانع داخل مناطقها موضحاً أن هناك مشكلة تواجه المستثمرين وتحتاج لحل جذرى وسريع.

 

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع صقر نيوز . صقر نيوز، جنوب الوادي للطوب الطفلي بسوهاج ينهار!، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الوفد